أية سياسات للتكيف مع التغيرات المناخية و للتقليل من حدة البصمة الايكولوجية للكرة الأرضية ؟

نظم المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية، يومه 2 مايو 2016، لقاء دولي حول موضوع: " أية سياسات للتكيف مع التغيرات المناخية و للتقليل من حدة البصمة الايكولوجية للكرة الأرضية؟".

و يندرج هذا اللقاء في إطار مساهمة المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية في النقاش حول القضايا المناخية والبيئية، في أفق انعقاد المؤتمر العالمي المقبل حول المناخ (COP22)، بالمغرب ما بين 7 و 18 نونبر 2016.

و قد شكل هذا اللقاء، الذي حضره ممثلين عن القطاعات الوزارية و المؤسسات المعنية بإعداد قمة المناخ (COP22)، فضلا عن أكاديميين مغاربة و خبراء أجانب من مراكز الفكر ذات الاشعاع العالمي، فرصة لتعميق التفكير حول الرهانات و التحديات التي تثيرها القضايا المناخية والبيئة على المستويين الوطني والإقليمي والدولي. كما تم رصد أفضل السبل الممكنة التي من شأنها أن تدعم اتخاذ السياسات المناسبة للتكيف مع التغير المناخي و للتقليل من حدة البصمة الأيكولوجية للأرض.

و في خضم هذا اللقاء، تم تنظيم جلسة خاصة بأفريقيا، التي تعد واحدة من أكثر القارات تعرضا للتغير المناخي والتي تتعرض بصمتها الأيكولوجية لضغوط قوية نتيجة النمو الديمغرافي المتزايد و كذا الاستغلال المفرط للموارد الطبيعية الذي يتجاوز القدرة البيولوجية للقارة.