اتفاقيات التجارة الحرة المبرمة من طرف المغرب : أية تنافسية لأية انعكاسات على التموقع الدولي للمغرب

في إطار برنامج الدراسات "التنافسية الشاملة وموقع المغرب في العولمة", نظم المعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية يوم 27 أكتوبر 2011، ندوة حول موضوع "اتفاقيات التجارة الحرة المبرمة من طرف المغرب : أية تنافسية لأية انعكاسات على التموقع الدولي للمغرب؟ وقد خصصت الندوة، التي عرفت حضور مجموعة من الدبلوماسيين وصناع القرار و مسؤولين في القطاعين العام والخاص والخبراء الأكاديميين, لدراسة التناسق القانوني للاتفاقيات التجارية التفضيلية المبرمة من طرف المغرب و قدرة مساهمتها الحالية و المستقبلية في الرفع من التنافسية الاقتصادية للمغرب بالإضافة إلى تحديد الآليات التي من شأنها أن تمكن المغرب من الاستفادة بشكل أمثل من هذه الاتفاقيات. ركز النقاش خلال هده الندوة على إمكانية مساهمة الاستراتجيات الحديثة في تحسين تنافسية المغرب بالإضافة إلى ضرورة الرفع من جودة المنتوج المغربي للتصدي لمختلف الحواجز الغير جمركية التي لا تزال تحد من إمكانية ولوج المنتجات المغربية إلى الأسواق الرئيسية. و تم تدارس مجموعة من الجوانب الأخرى ذات الصلة بالموضوع كالرفع من وثيرة مسلسل تحديت الاقتصاد لمواجهة المنافسة داخل السوق الوطنية و تطوير نظام وطني موجه نحو تنمية القدرات التصديرية للنسيج الاقتصادي الوطني مكن النقاش خلال من التركيز على إمكانيات الاستراتجيات القطاعية الحديثة على التحسن إلى الأمام.