سيناريوهات أزمة منطقة اليورو : آية آثار على المغرب ؟

في إطار برنامج الدراسات "التنافسية الشاملة وموقع المغرب في العولمة", نظم المعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية يوم 26 يناير 2012، ندوة حول موضوع "سيناريوهات أزمة منطقة اليورو : آية آثار على المغرب ؟ " وقد خصصت هذه الندوة، التي عرفت حضور مجموعة من الخبراء الأوروبيين والمغاربة, لدراسة المخاطر المحتملة للتطورات في منطقة اليورو و تحديد آليات انعكاسها على الاقتصاد الوطني و رصد السياسات العمومية التي ينبغي على المغرب أن يتبعها للتخفيف من انعكاس هذه الأزمة على التوازنات الماكرو اقتصادية للبلاد. كما ركز النقاش خلال هده الندوة على أهمية المضي قدما في مسيرة الإصلاح بالنسبة للمغرب و تعزيز مرونة الاقتصاد الوطني في مواجهة الصدمات الخارجية من خلال تطوير أسس هيكلية للتنافسية الشاملة . كما ينبغي على المغرب تحسين موقعه الإقليمي واستغلال الفرص المتاحة من خلال تطوير العلاقات مع الدول الصاعدة. و تم تدارس مجموعة من الجوانب الأخرى ذات الصلة بالموضوع كتعزيز جودة الرقابة على القطاع المالي المغربي وتفعيل الركائز الداخلية للنمو بالإضافة إلى نهج سياسة متكاملة للهجرة تمكن المغرب من تسخير طاقات جاليته المقيمة بالخارج بشكل مثالي.