المعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية
لقاءا دولي حول ظاهرة التطرف

نظم المعهد يومي 27 و28 أكتوبر 2016، بشراكة مع سفارة فرنسا بالمغرب، لقاءا دوليا حول ظاهرة التطرف والذي حضره باحثون، خبراء، قضاة، ومسؤولون سياسيون ينتمون إلى عدة دول. وقد شكل هذا اللقاء فرصة للوقوف على واقع المعرفة بخصوص ظاهرة التطرف على المستوى النظري والعملي، وفحص السياسات العمومية التي تم تفعيلها بالمغرب وفرنسا ودول أخرى من المنطقة لمواجهة هذه الظاهرة. بالإضافة إلى رسم الخطوط العريضة لخطاب متجدد، بإمكانه مواجهة الخطاب الأيديولوجي الذي تتبناه التنظيمات المتطرفة.
وقد تم التطرق الى جوانب أخرى أهمها الدور الذي تلعبه العوامل الاقتصادية والاجتماعية في توسيع التطرف و الأماكن المتخصصة في التلقين المذهبي، وكذا الآليات المستعملة من طرف الجماعات المتطرفة للانتقال من مرحلة "الفكر" إلى مرحلة "السلوك والممارسة".
على هامش أشغال هذا اللقاء نظم المعهد يومه 27 اكتوبر2016، مؤتمر مفتوح للجمهور، بالمكتبة الوطنية للمملكة، وذلك من أجل التملك الجماعي لمختلف الرهانات والتحديات التي تثيرها ظاهرة التطرف.