المعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية
أية رافعات لتعزيز تموقع الفاعليين الاقتصاديين المغاربة في ...

نظم المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية يومه 13 أبريل 2017 ندوة لدراسة واقع و أفاق تعزيز تموقع الفاعليين الاقتصاديين المغاربة في أفريقيا، على ضوء عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي.
تطرق هذا اللقاء الذي أداره ممثلين عن المجموعات المغربية التي تنشط بإفريقيا في القطاع البنكي و المالية، الاتصالات، النقل الجوي، السياحة، البنية التحتية و التنقيب على المعادن، فضلا عن المؤسسات المعنية بإنعاش الاقتصاد المغربي بالخارج و خبراء في القضايا الافريقية.
وقد تم استعراض تجربة هذه المجموعات، من حيت نقاط القوة و التحديات و رصد الخطوط العريضة لاستراتيجيات التنمية المنبثقة آخذا بعين الاعتبار الفرص المتاحة في خضم عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي.
كما نوقشت جوانب أخرى تتعلق بأهمية وضع إطار مرجعي لاستراتيجية المغرب في افريقيا على أساس الرؤية الملكية، وذلك لتأطير عمل الفاعليين الوطنيين بالإضافة الى ضرورة تقوية الشراكة بين الشركات المغربية لتقديم عرض مغربي منكامل بافريقيا جنوب الصحراء، فضلا عن الحاجة إلى تعزيز التواصل الاستراتيجي حول صورة المغرب وكذلك تعميق فهم الواقع و الخصائص الأفريقية.

AfriqueAfriqueAfriqueAfriqueAfrique

8.45
ACCUEIL DES PARTICIPANTS
9.00
– Mot d’ouverture de M. Mohammed Tawfik MOULINE,
Directeur Général de l’Institut Royal des Etudes Stratégiques

9.10
Modérateur : M. Saïd MOUFTI, Directeur de Recherche,
Coordinateur du Programme d’études « Relations Extérieures du Maroc »

M. Brahim BENJELLOUN TOUIMI,
Directeur Général, BMCE BANK

M. Jamal KILITO,
Directeur Marketing, Office National Marocain du Tourisme

M. Abdou Souleye DIOP,
Président de la Commission Afrique et Sud-Sud, CGEM

M. Moncef ZIANI,
Directeur Général de CID

M. Imad GHANMI,
Directeur-Afrique, Royal Air Maroc

M. Jalil LARHRIB,
Directeur Développement à l’international, Maroc Télécom

M. Lhou MAACHA,
Directeur Exécutif Exploration, Groupe MANAGEM

M. Badr EL YACOUBI,
Directeur de filiale (THAIS), Groupe TENOR

M. Mohammed RACHID,
Directeur adjoint des relations institutionnelles et
organismes internationaux, Moroccan Financial Board

11.15
DEBAT

12.30
CLOTURE