المعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية
سياسة التنوع وكيفية تفعيل مقتضيات الدستور الجديد

نظم المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية يوم الجمعة 27 يوليوز 2012، ندوة حول موضوع "سياسة التنوع وكيفية تفعيل مقتضيات الدستور الجديد". وقد حضر الندوة ثلة من المسؤولين العموميين وممثلين عن المجتمع المدني وباحثين.

إن الوضعية العرقية واللغوية والثقافية المغربية الراهنة هي نتيجة تراكمات تاريخية تحت تأثير أساطير وأديان وتقاليد ولغات وثقافات الشعوب التي استقرت في المغرب، منذ العصور الغابرة إلى يومنا هذا.

ومع اعتماد دستور 2011، انتقل المغرب من نموذج أحادي النمط إلى آخر مبني على فرضية التنوع. وانطلاقا من هذه القفزة النوعية وجب التفكير في تفعيل المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية ونوعية العلاقات بين مختلف التعابير الثقافية واللغوية.

لقد ساعدت الندوة، المنظمة في إطار برنامج الدراسات  " الرابط الاجتماعي: ما هو دور الدولة و الفاعلين السياسيين والاجتماعيين؟" ، من تحديد معالم منهجية تمكن من المضي قدما في سبيل تفعيل المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية.

8:30
كلمة السيد محمد توفيق ملين
المدير العام للمعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية

رئيس الندوة : السيد محمد عثمان بنجلون
منسق مشروع الدراسة “الرابط الإجتماعي”

العروض / 20:45- 23:30

التنوع الثقافي في الدستور الجديد
السيد محمد أمين الصبيحي، وزير الثقافة

ما دور اللغة الأم؟
الدكتور ادريس موساوي، طبيب نفسى

كيف يمكن تفعيل إضفاء الطابع الرسمي على الأمازيغية؟
السيد بوكوس أحمد، عميد المهد الملكي للثقافة الأمازيغية

ما هو دور اللغة العربية في إطار نموذج التنوع للدستور الجديد
السيد عبد القادر الفاسي الفهري، المدير السابق لمعهد التعريب

الدارجة، لغة المستقبل؟
السيد نور الدين عيوش، الرئيس الفخري لمؤسسة زاكورة للتربية

ما نوعية العلاقة بين اللغات في إطار نموذج التنوع الجديد ؟
السيد سعيد بنيس، عالم اجتماع اللغة

ما مكان اللغات الأجنبية الموروثة عن التاريخ الحديث؟
السيد إدريس كسيكس، كاتب

مسألة التنوع على ضوء نتائج البحث الميداني الوطني حول الرابط الاجتماعي
السيد محمد عثمان بنجلون، عالم سياسة، المعهد المكي للدراسات الإستراتيجية

23:30 – 01:15 / مناقشة

1:15 / اختتام الندوة

لا يتوفر الفيديو